메인메뉴 바로가기본문으로 바로가기

2023 AUTUMN

يوتوبيا السوق.. قصص جديدة على الورق

تتميز أعمال الرسامة تشوي ون-سوك بتداخل شخصيات الماضي مع المناظر المعاصرة للسوق التقليدية بشكل أساسي، حيث توظّف خصائص الرسم التقليدي في شرق آسيا لتخلق منها يوتوبيا أو مدينة فاضلة خاصة بها تتجاوز الزمان والمكان. التقيتُ بالفنانة تشوي في معرض بي جي إن(BGN) الذي يقع في سينتشون-دونغ بسيول.
1난 그들과 함께 있었다,장지위에 혼합채색,130X388cm,2012.jpg

“لقد كنتُ معهم”، عام ٢٠١٢، بالألوان المختلطة على ورقة جانغجي، قياس ١٣٠ × ٣٨٨ سم.


تستخدم الفنانة تشوي ون-سوك “موك”، وهو عصا الحبر الأسود الذي يُستخدم مادة أساسية في الرسم التقليدي في شرق آسيا، ودهانات الأكريليك، وهي مادة رئيسة في الرسم الغربي المعاصر، من أجل ابتكار لوحات فنية تجمع بين العناصر الحديثة وتقنيات الرسم التقليدية في شرق آسيا. ومن بين الموضوعات المتكررة في لوحاتها السوق التقليدية الغنية بذكريات طفولتها. إن أعمالها التي تحمل مشاهد السوق التقليدية المعاصرة وشخصيات الماضي من مملكة جوسون (عام ١٣٩٢ إلى ١٩١٠)، تحلّق بنا في عوالم متخيلة جذابة ومريحة وغامضة.

ما الذي دفعك إلى الرسم التقليدي ؟

أثناء دراسة التصميم في الجامعة، صدفة استهواني “موك” الذي يُستخدم مادة أصيلة في الرسم التقليدي في شرق آسيا. وأدركت أن الرسم الشرقي التقليدي يعبر عن ثراء اللون والعمق باستخدام موك الذي يتم التحكم في تركيزه من خلال تعديل كمية الماء، وذلك بطريقة مختلفة عن رسم اللوحات الغربية بالألوان المائية. قادني ذلك للانتقال إلى قسم الرسم التقليدي في شرق آسيا، وأكملت دراستي في برنامجي الماجستير والدكتوراه في هذا التخصص في كلية الدراسات العليا بجامعة هونغإك. والآن أحاول ابتكار أعمال تجمع بين موك ودهانات الأكريليك، وأعتقد أنني مشدودة إلى التغييرات متنوعة الألوان التي قد تحدث عندما يلتقي الماء والمواد القابلة للذوبان فيه.

متى بدأ اهتمامك بالأسواق التقليدية؟

عندما كنت طفلة، كنت أقوم بأداء بعض الأعمال لمساعدة أمي وبطلب منها في كثير من الأحيان، على خلاف صديقاتي اللواتي كنّ يشعرن بالانزعاج من أعمال البيت، كنت أحب أعمال البيت. كان الذهاب إلى السوق التقليدية متعة بالنسبة لي، حيث كان النظر إلى المظلات التي تصطف الواحدة منها بحذاء الأخرى على جانبي أزقة السوق يجعل قلبي ينبض، وكذلك كان مجرد النظر إلى الفواكه المختلفة الملونة في السلال ممتعا جدا. كانت أمي ترسلني إلى السوق لشراء التوفو بإلحاح، لكنني أكون منغمسة في التجوال في السوق لدرجة أنني أنسى العودة إلى البيت.

 



لوحاتك تعيدني إلى طفولتي

2Koreana_230601_0047.jpg

عندما ترسم تشوي ون-سوك الأسواق التقليدية، فإنها تستغل ذكريات طفولتها لإنشاء يوتوبيا، أي مدينة فاضلة حيث يتداخل الزمان والمكان.

هذا هو بالضبط رد الفعل الذي آمله. أنا ممتنة للغاية لدرجة أن دموعي تنهمر عندما أرى الجمهور يتعاطف مع المشاعر التي كنت أشعر بها في السوق في طفولتي. “ لو سألني سائل طالبا مني تعريف عاطفة “جونغ” التي يمتلكها الكوريون، فبكل تأكيد سأوصيه بالذهاب إلى سوق تقليدية قريبة، فالسوق في الأصل هي مكان يمكن أن تعاين فيها أفراح الحياة وأحزانها، هي الإحساس بأفراح الناس وأحزانهم، فعلى وجه الخصوص تجعل السوق الكورية التقليدية روادها يشعرون بعاطفة جونغ الفريدة عند الكوريين”.

  ما القصد من تداخل الشخصيات في سلسلة “التعايش”؟

عندما كنت في السنة الأخيرة في الجامعة، واجهت الوهم البصري في سوق نامدايمون بسيول، حيث رأيت فجأة شخصيات اللوحات التي تظهر فيها العادات في مملكة جوسون، متداخلة مع المشهد الذي كان أمامي. وفي تلك اللحظة، رأيت أنه سيكون من الجيد تجسيد هذا الوهم في لوحة، فأردت تجسيد هذا فنيّا، فبدأت هذا العمل في ذلك الحين وها هو يستمر إلى الآن. أردت أن أعبر عن إحساس يبدو فيه الزمن كما لو أنه قد توقف، لذلك في بعض الأعمال تكون شخصيات الماضي ملونة، بينما تكون الشخصيات المعاصرة باللونين الأسود والأبيض. في الأساس، أردت جعل الشخصيات تتجاوز الزمان والمكان، وهذا هو الوعي الموضوعي الذي يسري في أعمالي. وأما شخصيات الماضي، فغالبا ما أستعيرها من اللوحات التي رسمها شين يون-بوك (عام ١٧٥٨ إلى حوالي ١٨١٣) وكيم هونغ-دو (عام ١٧٥٤ إلى حوالي ١٨٠٦)، وهما رسامان من مملكة جوسون.

 هل من مزيد من التفاصيل؟

حسنا، أنا أولا، أقوم بزيارة السوق التقليدية التي أرغب في رسمها، والتقاط صور وإنشاء قصة من خلال ترتيب شخصيات الماضي على هذه الصور بتركيبات مختلفة. بعد تكوين القصة، أرسم وألوّن على ورقة “جانغجي”، وهو نوع سميك وعالي الجودة من الورق الكوري التقليدي “هانجي”. وقبل الرسم، أقوم بعمل القاعدة عن طريق الطلاء بمحلول مائي يتكون من خليط من الغراء والشب على الورقة حتى لا ينتشر حبر “موك” بشكل عشوائي، وذلك لتقوية نسيج الورقة قبل العمل.

 ما الذي يجعل لوحاتك تتلألأ؟

من بين المواد المستخدمة في الرسم التقليدي في شرق آسيا مسحوق مصنوع من دقيق بلورات الكريستال. يتم خلطه بمحلول الغراء ودهن الورق بهذا المزيج ليجعل سطحها لامعا. وخلافا للرسم الغربي، غالبا ما نستخدم أصباغا طبيعية مثل موك والمسحوق الحجري في الرسم الشرقي.

 هل تعكس أعمالك مشاهد الأسواق الحقيقية؟

3심상풍경 53X45cm,장지에 혼합채색, 2020.jpg

“مشهد سيمسانغ”،عام ٢٠٢٠، بالألوان المختلطة على ورقة جانغجي، قياس ٥٣ × ٤٥ سم.

نعم. ولكن بعض العناصر التي أرسمها في اللوحات ليست موجودة في السوق الحقيقية، فعلى سبيل المثال، فإن خلفية لوحة “مناظر طبيعية داخلية” هي إحدى أسواق هونغ كونغ، والتمثال البرونزي الموضوع على كشك الفواكه في اللوحة ليس من هونغ كونغ، بل هو تمثال أسد ذهبي من فندق إم جي إم في ماكاو. بهذه الطريقة، تعتمد أعمالي على الواقع، لكنني أقوم بإنشاء تركيبات جديدة من خلال مزج عناصر من مختلف الأزمان والأماكن.

 خلفيات بعض اللوحات غير واضحة، لماذا؟

4어느 가을날 그들과 함께30X120cm장지위에 혼합채색2011.jpg

“ذات يوم في الخريف كنتُ معهم”، عام ٢٠١١، بالألوان المختلطة على ورقة جانغجي، قياس ٣٠ × ١٢٠ سم.

أردت التأكيد على المشاعر الغامضة من خلال تركيب ورقة “هانجي” الرقيقة والشفافة التي رسمت فيها المناظر الحالية للسوق، على ورقة “جانغجي” السميكة ووضعت لها خلفية من الماضي. حتى لو قمت بتغيير مناظر الأسواق الحالية بهذه الطريقة، فإن المشاهدين الذين يحبون الأسواق التقليدية يدركون معالم الأسواق في لوحاتي. ذات مرة، أدرك أحدهم أن السوق التي رسمتها في لوحة ما هي سوق تقع في غوريه بمحافظة جولا الجنوبية عند رؤيته زهور الكاميليا ساقطة على أرضية السوق في اللوحة.

 يبدو أنك زرت العديد من الأسواق التقليدية، صحيح؟

5공존의 시간들 130x162cm 장지위에 혼합채색 2011 -.jpg

“أوقات التعايش”، عام ٢٠١١، بالألوان المختلطة على ورقة جانغجي، قياس ١٣٠ x ١٦٢ سم.

على مدى السنوات العشر الماضية، قمت بالعديد من الرحلات والجولات على الأسواق. ومع ذلك، لا يزال هناك عدد كبير من الأسواق التقليدية في كوريا لم أزرها بعد. هناك سوق تشتهر بالفلفل الحار، وأخرى تشتهر بلحم البقر الكوري، وغيرهما من الأسواق العديدة التي تشتهر بمنتجات خاصة بمناطقها، وحتى في السوق الواحدة، فإن المناظر فيها تتبدل وتختلف بحسب الفصول، حيث تولّد انطباعا جديدا ومختلفا في كل مرة أزورها فيها. بالرغم من ذلك فإنه مما يثير الأسف الشديد أن الأسواق التقليدية تختفي بشكل تدريجي أو تفقد مناظرها القديمة في هذه الأيام. لهذا السبب أريد الحفاظ على أكبر قدر ممكن منها في لوحاتي.

 ما خططك للمستقبل؟

لقد أعلنت عن عمل جديد مؤخرا، ولحسن الحظ لم تكن الردود سيئة، لذا أخطط لمواصلة هذا النوع من العمل. إنه عمل لتجسيد صور تسكن فيها أفكاري الداخلية على المسرح الاصطناعي من خلال ترتيب المناظر والأشخاص داخل مربع اللوحة. اختفت خلفية السوق التقليدية في العمل الجديد، لكن التعامل مع مشاعر الكوريين ما يزال موجودا.



كانغ بو-ر اكاتبة مستقلة

전체메뉴

전체메뉴 닫기