메인메뉴 바로가기본문으로 바로가기

Features

2022 SPRING

مهرجان الاندماج والتعاون

مهرجان "يو وو راك" الذي يقيمه المسرح الوطني الكوري مهرجان يمكن أن يتمتع به جميع الناس. لقد انطلق هذا المهرجان لتسهيل وصول الجمهور إلى الموسيقى الكورية التقليدية من خلال تقديم عروضها المحدّثة، وأصبح الآن يمنح الكثير من الموسيقيين الإلهام بإيجاد عالم موسيقي جديد خاص بهم.

عرض فرقة "غونغ ميونغ"، وهي من الجيل الأول للفرق الموسيقية الكورية في الموسيقى العالمية، في مهرجان "يو وو راك" الذي أقامه المسرح الوطني الكوري في يوليو عام ٢٠١٧. قدمت فيه الفرقة العديد من أغانيها احتفالا بالذكرى العشرين لتشكيلها.
مقدمة من المسرح الوطني الكوري


يقيم المسرح الوطني الكوري الذي يقع على سفح جبل نام وسط العاصمة الكورية سيول مهرجانا ممتعا يستمر لمدة شهر كامل في شهر يوليو من كل عام. ذلك المهرجان هو مهرجان "يو وو راك". واسم هذا المهرجان "يو وو راك" هو اختصار لجملة "ها هي موسيقانا" وله معنى آخر، هو "الموسيقى الكورية التقليدية التي يتمتع بها جميع الناس الذين يعيشون في هذا العصر". ويشارك في هذا المهرجان الذي انطلق عام ٢٠١٠ ويصادف هذا العام الذكرى الثالثة عشرة لانطلاقته، فنانون في مختلف المجالات الموسيقية لعرض محاولاتهم الموسيقية الجريئة بواسطة الموسيقى الكورية التقليدية. ويمكن القول إن هذا المهرجان أصبح مسرحا لاختبارات الموسيقى التقليدية.

يبيع مهرجان "يو وو راك" جميع التذاكر منذ سنوات عديدة خلافا لمعظم عروض الموسيقى الكورية التقليدية الأخرى. وتشير البيانات الإحصائية لعام ٢٠٢١ إلى أن عدد المشاهدين التراكمي بلغ حوالي ٦٦ ألف مشاهد، ولا يشمل هذا الرقم عدد المشاهدين عبر الإنترنت، ووصلت نسبة مبيعات التذاكر إلى ٩٣ في المائة في المتوسط. كما أنه يجتذب الكثير من المعجبين ويقوم بدور ريادي في تعزيز شعبية الموسيقى الكورية التقليدية لدى عامة الجمهور. ويكتسب نجاح هذا المهرجان معنى خاصا لأن الموسيقى الكورية التقليدية كانت تُعد ضمن الأنواع الموسيقية غير الشعبية.

بالإضافة إلى ذلك، يكتسب هذا المهرجان أهمية خاصة لأنه لا يكتفي بالحفاظ على الفنون التقليدية بتقديم الدعم المالي لها، بل إنه يقدم فرصة للموسيقيين المبدعين ويساهم في تحقيق "نهضة الموسيقى الكورية التقليدية" بأداء دور القاطرة في تحديث الفنون التقليدية.

لقد اختار مهرجان "يو وو راك" فنانين من مختلف الأنواع الموسيقية ليتولوا منصب المخرج الفني للمهرجان، منهم الموسيقار عازف البيانو "يانغ بانغ-وون" وعازفة الجاز "نا يون-سون" والموسيقار وقائد الأوركسترا "وون إيل" وعازفة التشول هيون غوم "يو غيونغ-هوا". ويتولى السيد "باك وو-جي" عازف الغومونغو منصب المدير الإبداعي للمهرجان منذ عام ٢٠٢٠. وإذا صنفناهم حسب الأنواع الموسيقية التي ينشطون فيها، فإن السيد "يانغ بانغ-وون" والسيدة "نا يون-سون" هما الموسيقيان اللذان يحظيان بشعبية كبيرة في مجال الجاز، وأما السيد "وون إيل" والسيدة "يو غيونغ-هوا" فإنهما متخصصان في الموسيقى الكورية التقليدية ويستمران بتقديم الاختبارات الموسيقية الإبداعية الجديدة انطلاقا من عالمهما الموسيقي الفريد من نوعه. ويمكن القول إن هذا التنوع يلعب دورا هاما في تحقيق أهداف "يو وو راك" الثلاثة، وهي الاختبار والشعبية والتعاون.

وعلاوة على ذلك، يمكن تصنيف الموسيقيين الذين شاركوا في المهرجان حتى الآن إلى ثلاث فئات مختلفة. أولا، هناك الفنانون البارعون الذين يحافظون على أصول الموسيقى الكورية التقليدية مثل السيدة "آن سوك-سون" بارعة البانسوري والسيدة "لي هي-غيونغ" بارعة الأغاني الشامانية في محافظة هوانغ هي. ثانيا، هناك

فنانون من الجيل الثاني متخصصون في الموسيقى الكورية التقليدية إلا أنهم يحبون التعاون مع فناني الأنواع الموسيقية الأخرى مثل الجاز والموسيقى الشعبية والموسيقى الغربية الكلاسيكية ولا يترددون في تجربة شيء جديد ويسعون إلى تحقيق شعبية الموسيقى الكورية التقليدية. ويمكن القول إن هؤلاء الفنانين التقليديين من الجيل الجديد يقومون بدور ريادي في مهرجان "يو وو راك"، ومنهم السيدة "باك غيونغ-سو" عازفة الغاياغوم وفرقة "غونغ ميونغ" وفرقة "سينوي". ثالثا، هناك فنانون في مجال الجاز والموسيقى الشعبية الذين يقومون باختبارات موسيقية جريئة بالتعاون مع الموسيقيين التقليديين ولهم خبرات كبيرة في دمج الموسيقى الكورية التقليدية في موسيقاهم. ومنهم، السيد "إيم دونغ-تشانغ" عازف البيانو والموسيقار "جونغ جي-إيل" والسيد "تايغر جي كي" مغني الراب.kf 로고

ملصقات لمهرجان "يو وو راك" الذي يُقام سنويا منذ عام ٢٠١٠ في يوليو كل سنة، يقدم الموسيقيون من مختلف الأنواع الموسيقية أعمالهم الإبداعية على المسرح الوطني الكوري وتُباع جميع التذاكر لحفلاتهم الموسيقية.
مقدمة من المسرح الوطني الكوري





لي سو-يونغ ناقدة موسيقية

전체메뉴

전체메뉴 닫기