메인메뉴 바로가기본문으로 바로가기

Features

2022 SPRING

محاولات جديدة.. سعادة غير متوقعة

إن الفنانين الشباب الذين يقومون باختبار موسيقي جديد مع الأخذ بعين الاعتبار العناصر المعاصرة الحديثة، يساهمون في توسيع آفاق الموسيقى الكورية التقليدية. لنلتق بهؤلاء الفنانين الكوريين الشباب الذين يمتلكون الموهبة والطموح.

© كيم هي-جي

ألبوم «وُلد من الروعة»
فرقة "هيباري"، شركة فليبد كوين موزيك (يونيو عام ٢٠٢١)
فرقة هيباري هي فرقة الموسيقى الإلكترونية البديلة التي شكلتها الفنانة "مين هي" والفنانة "هي-وون" عام ٢٠٢٠. تعبر الفرقة عن احترامها للجمالية البسيطة لدى الموسيقى الكورية التقليدية وتحاول كسر عناصرها الذكورية في آن معًا. في هذا الألبوم الرقمي، حاولت الفرقة ترجمة الموسيقى التقليدية المسماة "جونغ ميو جيري آك" التي كانت تُستخدم في الطقوس التذكارية الخاصة بالأسرة الملكية لمملكة جوسون، باستخدام إيقاعات إلكترونية. وأُدرجت موسيقى "جونغ ميو جيري آك" ضمن قائمة اليونسكو للتراث غير المادي وتُستخدم حتى اليوم في عدد من المناسبات الوطنية.

وعلى وجه الخصوص، فإن الأصوات الإلكترونية التي تحملها أغنية الألبوم الرئيسة«وُلد من الروعة غير المعيبة» تبعث طاقة مثيرة للخوف والقلق مثل موسيقى كراوت روك التي كانت تحظى بإقبال في ألمانيا في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي. كما أن غناء الفنانة "مين-هي" يكسر الحاجز الذي يفصل بين المرأة والرجل. في الغناء الكوري التقليدي، تنقسم الأغاني إلى أغانٍ مخصصة للرجال وأغانٍ مخصصة للنساء إلا أن الفنانة "مين-هي" تغني بصوتيْ الذكور والإناث في آن معًا باستخدام الجهاز الصوتي وتحاول تفكيك العناصر التقليدية وإعادة تجميعها بلغة نسائية.

 

مقدمة من شركة بيسكيت ساوند

ألبوم «جونغ وون-هي، الكوميديا الإلهية-الجحيم»
المغنية "جونغ وون-هي"، شركة بيسكيت ساوند (أغسطس عام ٢٠٢١)
يحتوي هذا الألبوم على العمل المسرحي الذي تم عرضه لأول مرة عام ٢٠١٧ ويعتمد على الغناء الكوري التقليدي المعروف باسم "البانسوري". ويمكن القول إن هذا العمل المسرحي هو نوع من المسرح الموسيقي الذي طُبقت عليه خصائص المسرحية الموسيقية الكورية التقليدية وعناصر الأدب الغربي الكلاسيكي وتقنيات الهندسة الصوتية. تأتي فكرة أغاني«باب الجحيم» و «نهر النسيان» و «فريسة للشيطان» و غيرها من الأغاني السبع عشرة التي يحتوي عليها الألبوم، من«كتاب الجحيم» للكوميديا الإلهية الذي ألفه دانتي وتم تحويل النصوص الرئيسة فيه إلى كلمات للأغاني والحوارات.

يجتمع صوت الفنانة جونغ وون-هي الذي يطوف في الفضاء الصوتي كصدى أشباح، مع نغمات الآلات الإيقاعية والتشيلو والغيتار والبيانو، مما يجعل المستمعين يشعرون وكأنهم في مسرح صغير تحت الأرض يحيط به الظلام الدامس. حاولت الفنانة جونغ وون-هي ترجمة «باب الجحيم» لدانتي بأصوات البانسوري التي تحمل الحزن العميق، خلافا لفرقة البوب البديل «إي نال تشي» التي تركز على العناصر المضحكة المثيرة لدى البانسوري في أغنيتها «سوغونغ غا».

تعمل الفنانة جونغ مغنية بانسوري وممثلة مسرح وممثلة مسرح موسيقي كوري تقليدي. لقد بدأت هذه الفنانة تَعلّم بانسوري منذ أن كانت في سن السابعة ودرست على يديّ أشهر مغني البانسوري.

 

© باك جين-هي

ألبوم «مرحبا، نحن جيهي وجيسو»
جيهي وجيسو، شركة ساوند ريبوبليكا (مارس عام ٢٠٢١)
هذا هو الألبوم الأول الذي أصدرته العازفة الإيقاعية "كيم جيهي" وعازفة الموسيقى الكلاسيكية "جونغ جيسو". درست "كيم جيهي" الموسيقى الكورية التقليدية منذ طفولتها إلا أنها كانت تحلم بدمجها مع أنواع أخرى من الموسيقى. وأما "جونغ جيسو" فإنها عازفة بيانو كلاسيكية غير أنها لم تتخلَ عن حلمها بتلحين نوع جديد من الموسيقى وجعل الكثير من الناس يستمعون إلى موسيقاها. التقت الفنانتان عندما كانتا تدرسان في قسم تلحين موسيقى الجاز بكلية بيركلي للموسيقى وشكلتا فرقة موسيقية وتسعيان معا إلى توسيع آفاق عالمهما الموسيقي باستمرار.

لا نستطيع أن نجد اختبارا غريبا في ألبومهما. وليس فيه شيء رقمي. فهذا الألبوم يحتوي على سبع أغنيات تحمل النغمات البسيطة الصادقة التي تأتي من الطبل والجانغو والبيانو. ويُعبر هذا الألبوم عن الأفكار والخبرات التي اكتسبتها الفنانتان خلال رحلتهما في إسبانيا، وتحمل أغانيهما طاقة دفء تفاؤلية. وفي هذا الألبوم، تنسجم إيقاعات الجانغو الكورية التقليدية مع إيقاعات الجاز الارتجالية. وعلى وجه الخصوص، تمنح الأغنية الخامسة «روندا وأنا » راحة للأشخاص الذين يشعرون بالتعب أثناء التنقل من البيت إلى مكان العمل.

 

© دانيال شوارتز، ميشا

«غريكوريا: لنذهب لاستقبال القمر»
فرقة "جمعية غوكآك-جاز"، شركة سوري-إي نايتي للموسيقى (مارس عام ٢٠٢١)
تتكون فرقة "جمعية غوكآك-جاز" من موسيقيين من جنسيات مختلفة؛ من كوريا واليونان والولايات المتحدة الأمريكية. وتم تشكيل هذه الفرقة أثناء إعداد مشروع "كانتاتا البنسوري" الذي أُجري في مدينة بوسطن الأمريكية وشاركت فيه أوركسترا الجاز. تشير كلمة "غريكوريا" التي تظهر في عنوان الألبوم إلى أن هذا الألبوم يمثل محاولة دمج الموسيقى الكورية التقليدية والموسيقى الإغريقية بواسطة موسيقى الجاز.

وكانت عازفة البيانو "جو مينا" التي تنشط في مدينة بوسطن تقود هذه المحاولة الجديدة. ويحمل هذا الألبوم أصوات أنواع مختلفة من الآلات الموسيقية، ومنها الآلات الموسيقية الكورية التقليدية مثل الجانغو والقوينغ غواري والسينغ هوانغ والغاياغوم والتيبيونغ سو، والعود الإغريقي، والآلات الموسيقية الشرق أوسطية مثل البندير والرق والدربكة، بالإضافة إلى الطبل وغيتار البيس. وما يثير الدهشة هو صوت المغنية "لي ناري" التي تغني بالأسلوب الفلكلوري الكوري وبالأسلوب الشرق أوسطي في آن واحد، وكذلك الانسجام بين مختلف الإيقاعات والنغمات التي تصدرها الآلات الموسيقية من ثقافات وبلاد مختلفة. والمغنية "لي ناري" عضو فرقة "إي نال تشي". وتثير النغمات التي يقدمها هذا الألبوم الذي شارك فيه فنانون من ثلاث دول دهشة كبيرة.

 

© استوديو فويد

«العلوم الزائفة»
فرقة "سين باك سوركل"، شركة بلانكتون للموسيقى (أغسطس عام ٢٠٢١)
هذا هو الألبوم الثاني لفرقة "سين باك سوركل" التي يأتي اسمها من أسماء الأعضاء؛ عازف الساكسفون "سين هيون-بيل"، عازفة الغاياغوم "باك غيونغ-سو"، وعازف غيتار البيس "سو يونغ-دو"، وعازف الطبل "كريستيان موران". كما أن تعبير "سين باك" يحمل معنى "غريب بل مبتكر".

وتتجنب هذه الفرقة الغريبة المبتكرة الدمج الفيزيائي القديم بين الموسيقى الكورية التقليدية وموسيقى الجاز إلا أنها تسعى إلى إحداث مفعول كيميائي عن طريق خلطهما بأسلوب غير نمطي. ويمكن الاستماع إلى الأصوات الأنيقة الحديثة في الأغنية الأولى «مروحة في غرفة » التي تنسجم فيها أصوات الساكسفون والغاياغوم. كما أن الإيقاعات الدقيقة القوية التي تصدر من غيتار البيس للفنان "سو يونغ-دو" والطبل للفنان "كريستيان موران" تجتذب انتباه المستمعين. أعتقد أن النغمات الأصلية في أغنيتي «الأرض المسطحة » و «الأيونات السالبة » قادرة على سحر المستمعين الذين يحبون الجاز بغض النظر عن جنسياتهم.kf 로고

ليم هي-يون صحفي متخصص في الثقافة في جريدة دونغ آه اليومية

전체메뉴

전체메뉴 닫기